شبكات الواي فاي والـ 5G والفرق بينهما

شبكات الواي فاي والـ 5G والفرق بينهما

نحن بالفعل على أعتاب عصر الجيل الخامس، ورغم أن هذه التقنية لم تنقلنا إلى ثورة فعلية في عالم الهواتف كما كان متوقعًا، إلا أن ذلك سيحدث بالفعل في السنوات القريبة القادمة. بالطبع أن شبكات الجيل الخامس أقوى من الجيل الرابع بكثير، لكن ومع ذلك لم تُضف تطورًا كبيرًا فيما يخص سرعة التحميل، وهو ما يُفترض أن تقوم به بجانب القضاء على مشكلات البطء وازدحام شبكات المحمول.

بالمقارنة بين النوعين، سنجد أننا لن نستغني عن إحديهما بل سنحتاجهما معًا لتحقيق أقصى استفادة ممكنة، فمع انتشار شبكات الجيل الخامس، ستظل شبكة الواي فاي مفيدة في كثيرٍ من الأحيان بعد تطويرها وتزويدها ببعض التحديثات. بمعنى آخر، ربما سنستخدم الشبكتين سويًا كما هو الحال فيما يخص شبكة الجيل الخامس للانترنت المنزلي.

بإمكاننا أن نشرح ماهية الـ 5G بصورة مفصلة، ولكن باختصار، فإن شبكات الـ 5G هي المصطلح الشامل للجيل الخامس من الشبكات الخلوية، وتضم العديد من العناصر المختلفة، حيث تعتمد الشبكات الخلوية أو المتنقلة على نطاقات الطيف المرخصة، والتي يتم بيعها بالمزاد لصاحب أعلى سعر. يتعين على شركات الاتصالات كـ Verizon و AT&T ، الدفع مقابل استخدام هذه النطاقات، ولنشر التغطية؛ يجب يتعين عليهم بناء شبكة من المحطات الأساسية المتصلة القادرة على إرسال إشارة قوية بما يكفي لشبكة لخدمة آلاف المستخدمين في وقت واحد، وتعتمد تلك الشركات على الاشتراكات التي يدفعها المستخدمون؛ لاسترداد استثماراتهم وتوسيع البنية التحتية للشبكة.

تعتمد شبكة الواي فاي على طيف الترددات غير المرخص والذي يمكن استخدامه مجانًا ولكنه يحتوي على إشارة ضعيفة بعض الشيء. نحن ندفع لمزود خدمة الإنترنت (ISP) لتوصيل الإنترنت إلى بيوتنا، ثم نستخدم جهاز الراوتر لتوزيع شبكة الواي فاي داخل المنزل. قد يؤدي استخدام نفس نطاق تردد Wi-Fi الذي يستخدمه جيرانك إلى مشكلة، ولا سيما إذا كنت تعيش في منطقة مكتظة بالسكان ذات نطاق ترددي محدود. الترددان المستخدمان بواسطة شبكة Wi-Fi هما 2.4 جيجا هرتز و 5 جيجا هرتز. لتبسيط الأمر، فإن 2.4 جيجا هرتز ذات سرعة قصوى أقل ولكنها أفضل من حيث اختراق الجدران وتغطية المنزل، لذلك تتميز بنطاق أطول من التردد الأعلى، أما بالنسبة لتردد الـ 5 جيجا هرتز، فإنه يوفر سرعات أعلى ولكنه ضعيف في اختراق الجدران.

يعتمد معظمنا في الحياة اليومية على شبكة الواي فاي سواء في المنزل أو في المكتب أو في المقاهي، وعندما نخرج نعتمد على شبكات الهاتف المحمول العادية، حيث تقوم الهواتف بالانتقال من الواي فاي إلى الشبكة العادية تلقائيًا، ولكن ما يهم هو جودة الشبكة. سيستمر هذا الحال لأغلبية الناس مع استمرار انتشار شبكات الجيل الخامس، مع تحسن كفاءة شبكات أداء الهاتف المحمول وشبكات الواي فاي.

حاليًا وعلى نطاق واسع، متاح كل من شبكات الجيل الخامس وشبكات واي فاي الجيل السادس  على نطاق واسع. فيما يخص الـ 5G ، أطلقت شركات الاتصالات الآن شبكات 5G على الصعيد الوطني مبنية على طيف Sub-6  وتلك الشركات على اتم استعداد لمتابعة توسيع الشبكة وإضافة طيف النطاق المتوسط ​​والعالي .

ستحتاج إلى جهاز راوتر يدعم شبكة Wi-Fi 6، وستحتاج إلى هاتف 5G أو جهاز يدعمها أيضًا. في الحقيقة، تدعم معظم الهواتف الذكية الحديثة - ولا سيما الأجهزة المتطورة - شبكات الجيل الخامس وشبكات واي فاي الجيل السادس. وفي المستقبل ستدعم جميع الحواسيب والهواتف الذكية كلا الشبكتين.

 

 


في 17:04 23/03/2021

تمت قراءتها 808 مرة

المقالة السابقة

البيتكوين والبلوكشين وموقف السعودية منها

  في وقتنا الحالي أصبحت التكنولوجيا تُسيطر بشكل كبير على كافة...
المقالة التالية

كم ستصبح سرعة شبكة واي فاي الجيل السادس؟

  هل ستكون شبكة واي فاي الجيل السادس فائقة السرعة فعلًا؟ بالطبع...

Powered by WHMCompleteSolution