البيتكوين والبلوكشين وموقف السعودية منها

البيتكوين والبلوكشين وموقف السعودية منها

 

في وقتنا الحالي أصبحت التكنولوجيا تُسيطر بشكل كبير على كافة المجالات سواء الاقتصادية او السياسية أو الاجتماعية ، ولعل أبرز الاختراعات الموجودة حالياً هي تكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية والتي قد بدأت في الظهور عام 2009 وذلك عن طريق أول عملة رقمية وهي البيتكوين ، هذه العملة تندرج تحت تكنولوجيا خفية تسمي البلوكشين ، هذه التكنولوجيا قد أثارت المزيد من الجدل و الحديث عن أشياء لم تكن موجودة من قبل، هناك الكثير من العملات الرقمية التي بدأت في الظهور فيما بعد وجميعها ينتمي أيضاً الى تكنولوجيا البلوكشين التي يجب أن نعلم عنها المزيد والمزيد.

 

أبرز المعلومات عن تكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية

هي عبارة عن تقنية حديثة تسمح بتسهيل التعاملات المالية بين الأفراد أو بين الشركات والمؤسسات وذلك في أي مكان في العالم وذلك دون وجود اي وسيط حكومي أو خاص داخل هذه التعاملات مما يجعل هذه التعاملات تتم بصورة مباشرة وبخصوصية تامة تصل الى حجم السرية المطلقة حيث لا يستطيع أي شخص على الإطلاق أن يطلع على هذه التعاملات وأحجامها والأشخاص الذين قد قاموا بها ، لقد انتشرت تكنولوجيا البلوكشين سريعاً ولم تأخذ كثيراً من الوقت حتى تصبح عملة مثل البيتكوين هي الأهم والأغلى حالياً في العالم وقد أصبح الكثير من الناس يبحثون عنها سواء عن طريق التبادلات أو عن طريق عمليات استخراج العملة بواسطة " التنقيب".

التنقيب على العملات الرقمية يتم بواسطة أجهزة إلكترونية حديثة للغاية تقوم بحل الكثير من المعادلات الحسابية المشفرة والتي تحتاج الى جهد ووقت كي يتم كسرها واستخراج العملة الرقمية الموجودة بكمية معينة سوف تنتهي بمجرد الوصول الى العدد المسموح به ، استخراج العملات الرقمية أو استخدامها هي وتكنولوجيا البلوكشين أمر قد سمحت به الكثير من الدول واعترفت به فيما بعد بجانب بعض الدول الأخرى التي قد وجدت بأن هذه التكنولوجيا خطرة ولا يمكن الاعتماد عليها في المستقبل ، ولكن الأمر الواضح للجميع بأن البلوكشين والعملات الرقمية قد سيطرت بالفعل على الوقت الحاضر ومن المتوقع أن يتم الاعتماد عليها في المستقبل بشكل كبير.

 

مميزات البلوكشين والعملات الرقمية

هناك الكثير من المزايا التي قد جعلت تقنية مثل البلوكشين تنتشر بهذه السرعة، كما أن العملات الرقمية أيضاً قد استحوذت على نطاق اهتمام كبير من جانب الكثير من المستثمرين، أبرز هذه المزايا تتمثل في:

1. التعاملات تتم بأسلوب الند بالند أي عدم وجود أي وسيط خلال هذه التعاملات الرقمية.

2. السرية التامة في حفظ المعلومات الخاصة بالعملاء دون الإفصاح عن تعاملاتهم أو هويتهم لأي جهة.

3. عدم وجود أي رسوم على التعاملات المالية التي تتم من خلال العملات الرقمية أو تكنولوجيا البلوكشين.

4. استثمار جيد وذلك بسبب ارتفاع أسعار هذه العملات الرقمية بشكل كبير.

5. يمكن استخدام تكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية في التعاملات بين الشركات والمؤسسات وإبرام العقود الذكية.

 

كيف ترى السعودية تكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية؟

تؤمن المملكة العربية السعودية بدور التكنولوجيا خلال المرحلة القادمة لذلك فإن تقنية البلوكشين هي أيضاً ضمن اهتمامات الحكومة السعودية وتري إنه يجب النظر إليها بشكل أعمق حيث إنه من المتوقع في عام 2028 أن تتواجد تقنية البلوكشين في الاقتصاد العالمي بقوام يبلغ مقداره نحو تسعة تريليونات دولار وذلك حسب تصريحات وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية.

تؤمن المملكة العربية السعودية بضرورة وجود نظام عالمي موحد يقدم جميع الخدمات التي تتعلق بالمعاملات المالية واللوجستية وغيرها، لذلك فإن نظام البلوكشين هو الأجدر على القيام بهذا الأمر في المستقبل، وترى الحكومة السعودية بأن نصيب المملكة في المستقبل من استثمار البلوكشين سوف يصل الى حوالي ربع تريليون دولار مما سوف يضمن خلق حلول مبتكرة لكافة القطاعات في المملكة.

لكن قبل ذلك فإن المملكة العربية السعودية ترى أنه من الضروري جداً أن يتم وضع تشريعات قانونية تنظم استخدام البلوكشين والعملات الرقمية بشكل صحيح وذلك حتى لا يتم استخدامه بشكل سيء في العديد من الأعمال الغير أخلاقية، هناك الكثير من الأنظمة والاقتراحات التي يمكن تنفيذها عبر هذه العملات الرقمية والبلوكشين ولكن في البداية يجب أن يتم ضمان الاستخدام الصحيح لهذه التقنية.

 

 

Article's Image Designed by Freepik


عند 07:09 15/08/2018

تمت قراءتها 1362 مرة

[مقالات مشابهة]...

انطلاق شبكة الجيل الخامس وأقصى سرعة إنترنت وصلت لها البشرية


  لا شك بأننا في الوقت الحالي قد سمعنا أخبار كثيرة عن شبكات الجيل الخامس 5G للإتصال اللاسلكي والقدرات العظيمة التي قد بدأت في تقديمها...

[التعليقات]...

Powered by WHMCompleteSolution