انطلاق شبكة الجيل الخامس وأقصى سرعة إنترنت وصلت لها البشرية

انطلاق شبكة الجيل الخامس وأقصى سرعة إنترنت وصلت لها البشرية

 

لا شك بأننا في الوقت الحالي قد سمعنا أخبار كثيرة عن شبكات الجيل الخامس 5G للإتصال اللاسلكي والقدرات العظيمة التي قد بدأت في تقديمها ومن المنتظر أن تستمر في إظهار المزيد لنا، هذه الخطوة سوف تكون إحدى خطوات التطور المتسارعة في تقنية الإتصالات وسرعة الإنترنت التي قد بدأت منذ ظهور الهواتف المحمولة. شبكات الجيل الرابع والمزايا التي قد استفاد منها الجميع قد أثرت في حياتنا وفي كثير من الأجهزة الحديثة التي نقوم باستخدامها لذلك فإن شبكة الجيل الخامس  5Gقد بدأ تأثيرها في الظهور علينا وذلك مع إنطلاق إشارة البدء بها في كثير من الدول، وعلى سبيل المثال فإن سرعة الإنترنت المدعومة من هذه الشبكة تصل الى 10 جيجا بايت في الثانية الواحدة وهذا يعني إمكانية تحميل فيديو بجودة HD في غضون ثواني معدودة، بالإضافة الى أن هذه التقنية الجديدة داعمة لمصطلح " إنترنت الأشياء " وهو ما سنعرفه لاحقاً.

 

شبكة الجيل الخامس والمواصفات الفنية والتقنية التي تميزها

شبكة الجيل الخامس هي أحد معايير الصناعة المتعلقة بالإتصالات والإنترنت والتي من المنتظر أن تحل محل الجيل الرابع بسرعة أكبر مما نتخيل، تقنية الجيل الخامس تهدف لكي تحل مكان تكنولوجيا 4G وذلك بشكل كامل في الإتصالات والحصول على سرعة جبارة للمكالمات مع الحصول على إتصال لاسلكي للإنترنت بسرعات لم تكن موجودة من قبل، وبالتالي فإن جميع الأجهزة الإلكترونية القادمة وخاصة أجهزة المحمول ستكون داعمة بشكل كبير لهذه التقنية الجديدة خلال وقت قريب.

تهدف شبكة الجيل الخامس 5G في المستقبل أن يكون الإنترنت هو المسيطر على جميع الأشياء الموجودة لدينا، وبالتالي فإن سرعة الإنترنت ستكون في أقصى حد لها وبالتالي تتفوق على شبكة الجيل الرابع والتي تبلغ سرعة الإنترنت بها 100 ميجابت في الثانية الواحدة بينما شبكة الجيل الخامس تمنح سرعة للإنترنت تبلغ حوالي 10 جيجابت في الثانية مما يعني بأنها أفضل بـ 100 مرة من شبكة الـ 4G، هذا الأمر ينطبق على سرعة التحميل والتي من المنتظر أن تكون سريعة جداً مقارنة بشبكة الجيل الحالي، كما أن سرعة الاستجابة قوية جداً وهذا ما لم يكن موجود في تقنية الجيل الرابع.

أما عن أهم المزايا هي دعم هذه الشبكة لما يعرف بإسم إنترنت الأشياء والتي تعتبر تكنولوجيا حديثة تعتمد على إتصال جميع الأجهزة والآلات ببعضها البعض مثل الأغراض المنزلية والسيارة وغيرها، وإمكانية إرسال واستقبال البيانات والأوامر عن بعد، بالإضافة الى دعمها لكافة الخدمات العامة والخاصة، هذه التكنولوجيا بحاجة الى سرعة إنترنت قوية وهذا ما قد أصبح متاح عبر أجهزة المحمول في شبكة الجيل الخامس.

 تقنية 5G تقدم مزايا جبارة تتفوق على كابلات الإنترنت المنزلية النحاسية والألياف البصرية لذلك فإن هذه التقنية تشكل خطراً كبيراً على شركات الإنترنت المنزلي وبالتالي فمن المحتمل أن تكون شركات الهاتف المحمول أفضل بكثير في خدمات الإنترنت التي ستقدمها للعملاء وذلك مقارنة بالإنترنت المنزلي والذي لن يكون بنفس السرعة التي تقدمها شبكة الجيل الخامس من الإتصال اللاسلكي، الأمر لن يقتصر عند ذلك الحد بل ان شبكة 5G ستتمكن من استقبال إشارات لاسلكية ضعيفة جداً وبالتالي فإنها سوف تتعامل مع الأجهزة ذات الطاقة المنخفضة وهذا الأمر يؤدي الى زيادة عمر البطاريات.

 

كيفية وصول شبكة 5G الى السرعة القياسية المطلوبة

من أجل تحقيق هذه السرعة الكبيرة والتطور في الإتصالات والإنترنت فمن المتوقع أن تقوم تقنية الجيل الخامس بالاستفادة من الكثير من التكنولوجيا الحديثة، حيث أنه من المحتمل أن يتم استخدام موجات راديو ميليمتريه لم تكن موجودة من قبل لم يتم استخدامها سوى في الأقمار الصناعية والأنظمة المتعلقة بالرادار، هذه الموجات الصغيرة تتميز بقدرتها على إختراق المباني وكافة الأجسام الصلبة وبالتالي فإنها تعتبر مفيدة جداً لشبكة 5G، كما أن الموجات الدقيقة بإستطاعتها أن تنقل المزيد من البيانات مع تقليل زمن نقلها عبر المحطات، ومن المنتظر أن يتم تثبيت المزيد من الهوائيات على أبراج التحكم لإرسال واستقبال البيانات دون حدوث أي تأخير.

 هذه الميزة المتعلقة بالسرعة مفيدة لتطبيقات مثل السيارات ذاتية القيادة والتي قد أصبح من السهل إرسال الأوامر لها بمنتهى السرعة وزيادة إتصال هذه السيارات ببعضها البعض بشكل يفوق قدرات شبكة الـ 4G.

 

التقنيات التي تستخدمها تكنولوجيا الجيل الخامس وموعد ظهورها

لن تقف التقنيات المستخدمة في شبكة الجيل الخامس عند هذا الحد، حيث أنه من المنتظر أن يتم استخدام تقنية تسمي MIMO وهي عبارة عن جهاز راوتر يحتوي على الكثير من الأنتينات يمكن استخدامها للتواصل مع أجهزة لاسلكية متعددة في نفس الوقت، ليس ذلك فحسب بل إن محطات 5G تستخدم أيضاً تقنية Full Duplex والمعروفة باسم النقل المزدوج، وفائدة النقل المزدوج هي القدرة على استقبال ترددات مختلفة في نفس الوقت بالإضافة الى الإنتقال من تردد الى آخر بسرعة كبيرة، هذا الأمر يجعل تكنولوجيا 5G في مكانة بعيدة عن باقي شبكات الإتصال المختلفة.

بشكل عام فإن شبكة الجيل الخامس للإتصال اللاسلكي من المنتظر أن تغزو العالم في عام 2020، ولكن هناك بعض الشركات الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية قد تعمل على إصدار نسخة غير قياسية من شبكة 5G في الوقت القريب وتستخدمها في الإتصال بالإنترنت المنزلي في بعض المدن المحدودة، هناك كثير من الشركات العالمية قد أعلنت البدء في طرح هذه الخدمة خلال العام الجاري 2018 ومن المنتظر أن يستمر تقديم خدمة 5G خلال الأعوام القليلة القادمة وذلك حتى يتم نشرها بشكل رسمي وعلى كافة الأجهزة المحمولة في عام 2021 في مختلف الدول سواء النامية أو المتقدمة، هذا الأمر سيؤدي الى ثورة كبيرة في تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت.

 

استعراض بسيط لشبكات الإتصالات منذ نشأتها حتى الآن

هناك العديد من شبكات الإتصالات اللاسلكية التي قد سبقت شبكة الجيل الخامس، كل من هذه الشبكات قد وفرت مزايا جيدة عن الحالة السابقة لمجال الإتصالات والإنترنت، شبكة الجيل الخامس هي الأكثر تقدماً وسرعة في كافة المجالات سواء في الإتصالات أو في الإنترنت، ولكي نعرف أكثر عن أهمية هذه التكنولوجيا القادمة، يجب أن نعرف ما الذي كانت عليه شبكات الإتصالات القديمة:

1. شبكة الجيل الأول:

كانت شبكة الجيل الأول 1G تقتصر على مهام بسيطة للغاية والتي تعتمد على إجراء الإتصالات باستخدام الهاتف المحمول من مكان لآخر، ولم تكن هذه الشبكة تقدم كفاءة كبيرة أو تغطي كافة الأماكن وذلك بسبب حداثة هذه التكنولوجيا.

2. شبكة الجيل الثاني:

تطورت شبكة الجيل الثاني 2G بشكل ملحوظ الى حد ما وذلك بعد أن أصبح من الممكن إرسال رسائل نصية بجانب إجراء المكالمات، وهذا الأمر قد فتح الباب أمام تحويل جميع البيانات الى إشارات رقمية سريعة من هاتف الى أخر.

3. شبكة الجيل الثالث:

تعتبر شبكة الجيل الثالث 3G هي بداية الثورة الحقيقية في مجال إرسال البيانات وسرعة المكالمات والإنترنت والتي قفزت الى مكانة كبيرة لم تكن موجودة من قبل، وقد تم إعتبارها ثورة تقنية في هذا الوقت، وقد منحت هذه الشبكة القدرة على إرسال الرسائل النصية والمكالمات صوت وصورة بسرعات فائقة.

4. شبكة الجيل الرابع:

لقد تم التركيز في تقنية الجيل الرابع 4G على سرعة إرسال البيانات واستخدام لغات برمجة تؤدي الى تسهيل العمليات بشكل أكبر، وعلى سبيل المثال فإن خدمة LTE الموجودة في شبكة الجيل الرابع بإمكانها تقديم سرعة في إرسال البيانات بجودة أفضل 8 مرات من شبكة الجيل الثالث، كما أن سرعات الإنترنت قد قفزت بصورة فائقة.

وفي حالة مقارنة شبكة الجيل الخامس 5G بالمزايا التي قد توافرت في باقي شبكات الإتصالات السابقة فستجد أنها تستكمل مسيرة التطور التي قد حدثت في مختلف شبكات الإتصالات اللاسلكية منذ نشأتها وحتى وقتنا الحالي، سرعات الإنترنت هي صاحبة النصيب الأكبر من التطور بالإضافة الى جودة الصوت وعدم إنقطاع المكالمات ودقتها، كل ذلك قد أصبح أفضل خاصة وأن مزايا الجيل الرابع كانت متميزة للغاية وحازت على إعجاب الجميع.

 


عند 20:09 18/06/2018

تمت قراءتها 4686 مرة

[مقالات مشابهة]...

البيتكوين والبلوكشين وموقف السعودية منها


  في وقتنا الحالي أصبحت التكنولوجيا تُسيطر بشكل كبير على كافة المجالات سواء الاقتصادية او السياسية أو الاجتماعية ، ولعل أبرز...

[التعليقات]...

Powered by WHMCompleteSolution