هل سيقضي الـ IPTV على البث الفضائي؟

هل سيقضي الـ IPTV على البث الفضائي؟

 

قلّت نسبة مشاهدة التلفزيون في العقد الأخير على مستوى العالم خصوصاً بين الفئات العمرية الأصغر والشباب. بالتالي اجبر القائمين على صناعة الإعلام على توجيه البرامج للفئات العمرية الكبيرة، بالإضافة الى أن تقسيم وتحديد المحتوى الى الفئات المناسبة على مواقع مثل اليوتيوب صعّب المهمة على الإعلام التلفزيوني في تسلية وتثقيف المشاهدين. بالرغم من أن البعض يعتبر اليوتيوب هو نوع مختلف من الإعلام. لكن هناك تقنية جديدة حاضرة وبقوة وتشابه التلفزيون العادي وهي تقنية البي تي في ( IPTV ).

 

الـ IPTV هو إرسال تلفزيوني عبر الإنترنت بدلاً من الأقمار الصناعية العادية، مماثل تماماً لما تقوم به أغلب القنوات الفضائية المجانية حيث تبث مباشرة عبر اليوتيوب أو من خلال خدمة مخصصة بالـ IPTV. بعضاً من مزودي خدمة الإنترنت قاموا بطرح خدمات التلفزيون في باقات لزبائن الشركة. لكن السؤال هنا، هل تنتشر هذه التكنولوجيا في الشرق الأوسط أم ستكون اتجاه ميت في السنوات القادمة؟

 

وفق الأرقام والاحصائيات الحديثة فإن تكنولوجيا الـ IPTV ستكون متوفرة بكثرة للبيوت في السنوات القليلة القادمة. بعض الدول مثل المملكة العربية السعودية هي بمثابة سوق غير مستغل للـ IPTV أو للإعلام المرئي عبر الإنترنت بشكل عام. نصف سكان المملكة على الأقل يستخدمون الإنترنت يومياً، واليوتيوب رائج بالفعل، لهذا فليس صعباً على شركات البث عن طريق الـ IPTV ومسوقيها جذب مشتركين بكثرة من الفئات العمرية الأصغر.

 

المميزات الجديدة مثل التلفزيون المباشر أو البرامج المعادة ستجذب زبائن ممن يبحثون عن محتوى متلفز جديد، ونظام المشاهدة تحت الطلب سيجذب مشاهدي المسلسلات ومن يقوم بمشاهدة البرامج بطريقة متسلسلة. المشاهدة تحت الطلب قد لا تلقى نجاح كافي بسبب وجود مواقع منافسة مثل اليوتيوب ونتفلكس، ولكن توجد مساحة كافية للبث المباشر عن طريق هذه التقنية من خلال السوق العالمي المفتوح وليس المحلي فقط.

 

أضف الى ذلك التكلفة الرخيصة لفتح قناة IPTV، بينما فتح قناة عادية تبث إرسالها على قمر النايلسات أو العربسات قد يكلف ملايين من الأموال، ولكن فتح قناة ترسل عبر الإنترنت فقط قد يخفض التكلفة بفارق شاسع. وجود قنوات الإنترنت يقضي على الاحتكار، فمثلاً في السنوات الماضية تم احتكار أهم مباريات كرة القدم في العالم العربي من قِبل شركة بث واحدة، قنوات الـ IPTV لها القدرة على محاربة احتكار حقوق البث وإيجاد منافسة عادلة بين القنوات.

 

المحتوى المخصص على مواقع مثل اليوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي غيرت مفاهيم واحتياجات المشاهدين من الإعلام. في الماضي كان تعريف التحديد هو تخصيص قنوات لنوع معين من البرامج فقط، الآن تعريف التحديد قد يتضمن ابداء اتجاه فكري أو رأي معين. القنوات المستخدمة لهذه التكنولوجيا قادرة على استهداف مشاهديها بطريقة أفضل، وبالتالي فرص أفضل للمعلنين لضمان متسوقين ومستخدمين لما يقدموه والنتيجة مبيعات أكثر لهؤلاء المعلنين.

 

في النهاية تكنولوجيا الـ IPTV لها فرصة كبيرة للانتشار في المستقبل القريب. وستقوم هذه القنوات باستيفاء احتياجات ومطالب المشاهدين بحسب وجهة نظرهم. ومع وجود قنوات ترسل عبر الإنترنت فقط سنشهد تطور كبير في الإعلام المتلفز وتغيير قد يكون جذري في تكنولوجيا الإعلام.

 

 

Article's Image Designed by Freepik


عند 04:42 15/04/2018

تمت قراءتها 5176 مرة

[مقالات مشابهة]...

[التعليقات]...

Powered by WHMCompleteSolution